الاثنين، 2 أبريل 2012

العالـِـــــم " IF "


رجاءً .. لا تقرأ هذه القصة
العالـِـــــم " IF "


جميعنا في حياتنا التعليمية وقفنا أثناء دراستنا للغة الإنجليزية على قواعد IF الشرطية وعرفنا أنها أربعة من القواعد لم نفهم مغزاها معظمنا .
لكن حديثي ليس عن فهمنا للقواعد هذه بل عن أصل التسمية .
لم نكن على قيد الحياة في القرن السابع عشر الميلادي وذلك الشاب اليافع IF يحمل على ظهره حقيبة تظنها من حجمها مئونة عام في أحد أزقة مقاطعة مانشستر البريطانية .
ولكن لماذا يحمل هذه الحقيبة الضخمة ؟
على كلٍ وقبل أن نعرف لماذا .. لا بدّ وأن نشفق على IF الذي لم يسعفه هذا الحمل الثقيل في تلقي عربة النقل التي هاج حصانها على سائقه فكانت سبباً في نهايته ونهاية IF معاً .
لفظ IF أنفاسه الأخيرة في البيمارستان الواقع مقابل المعهد الذي كان يدرس فيه .
ولكن من هو IF ؟؟
ولماذا أتحدث عنه ؟؟
بين أربعة جدران من الطوب وسقف هرمي من القش عاش IF لأبٍ وأمٍ فقرين لا يكادان يستطيعان توفير قوت يومهم فضلاً عن توفير أثمان الكتب ورسوم الدراسة لابنهم , الأمر الذي حذا به للعمل والدراسة في آن واحد .
لم يكن IF مسروراً كثيراً وهو يرى أقرانه يهربون من تعلم لغتهم الأم ولكنهم محقون في تهربهم فالشروح أقرب للهيروغليفية منها للإنجليزية .
قرر IF أن يعتزل في بيته , جمع كل ما يتعلق باللغة من كتب ومخطوطات وأوراق وغاص في بحورها , عازماً ألا يطبق جفناه على بعضهما حتى ينتهي من وضع منهج كامل سهل ميسر يفهمه الجاهل قبل العالم .
بدأ يوماً بيوم يضع في كل يوم قاعدة من القواعد ويرقمها بحسب اليوم.
بدأ بالقاعدة الصفرية بشروحها وتفصيلاتها ثم الأولى والثانية وهكذا ..
استمر الجهد وعمره ينقضي حتى انقضى منه 305 يوماً أنجز فيها 305 قاعدة رأى أنها كافية لتضع للغة حقها وتوفيها مقدارها .
رغم أنه لم ينم يوماً واحد منذ بدأ انطلق يكمل المشوار , حمل تلك القواعد والأوراق في تلكم الحقيبة التي حدثتكم عنها في البداية ..
فكانت تلك نهايته ..
ولكن علمه أسعفه , فـ 305 قواعد أصبحت أساس اللغة الإنجليزية حتى أيامنا هذه , ورغم تغير الأسماء إلا أن التاريخ خلد ذكره ووضعت أربع قواعد تخلد ذكر هذا الشاب المناضل المكافح IF ..
فهل يمكن أن يكون أحدنا مثله ؟؟
ملاحظة :
If you think this story is the fact that you are completely wrong ..
إذا كنت تظن أن هذه القصة حقيقة فأنت مخطئ تمامًا
فما هذه القصة إلا من نسج خيالي ..
الإنسان لا يجب أن يصدق كل ما يسمعه وإن كان هدفه شريفاً والموضوع المطروح منطقياً ..
فالذين كانوا يضعون الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم كانوا يقولون أنهم يكذبون لرسول الله صلى الله عليه وسلم وليس عليه .. خسئوا وخابوا ..
مجرد شرارة أطلقها في ذهنك واجعلها في بالك .. قدر المستطاع ..

هناك 5 تعليقات:

  1. خيال واسع .. خط كلمات رائعه ..
    وفقك الله ..
    وبارك فيك ..
    وانار طريقك ..

    ردحذف
    الردود
    1. اشعر وانا اقرا وكأننى اقرأ لراوى كبير وراءع بارك الله فيك والى الامام دووم

      حذف
  2. قد يستهجن البعض صياغة قصة توهم البعض بصحتها ولكن هذا وهو المغزى ..
    علينا أن ننظر للأمور بمنطيقة بحتة وعدم النسياق وراء كل ما يقال !!!

    ردحذف
  3. اعجبتنى الفكرة كثيرا
    لقد اوشكت ان اصدق لمدىى ترابط اجزاء القصة

    ردحذف